أزمة الخليج: محاولة للفهم !

لقد تم بناء على اقتراح بعض الزملاء الافاضل ضبط المطالعة و تحفيف ما امكن من الاخطاء المطبعية و تنقيح النص 

مقدمة قبل ان تقرأ

                   قبل ان يتابع القارئ هذه المطالعة،  اريد ان اضع بين يديه بعض الحقائق، وهو يتابع السطور القادمة،

 الحقيقة الأولى ان ما كنبت هو اجتهاد ، نعم فقط اجتهاد، لما استطيع ان أقول عنه ان لدي معرفة بسيطة به، ولذلك لا يجب ان تكون هذه الأفكار مانعة قاطعة ،

 والحقيقة الثانية ان هذه المطالعة كتبت بناء على طلب مؤسسة محترمة،  ولكن عندما وصلت الى الناشر اعتذر عن النشر ، وليس لي او لغيري ان يناقش اية مؤسسة في منع او السماح بالنشر، ولكن يؤسفني ان ما ظننته تحليلا عقلانيا، اعتبره البعض غير قابل للنشر، و هذا يعني بالنسبة لي ضيق افق في مبدأ الحوار، وإعلان الرأي الذي يتوجب ان نحرص عليه ،  وهي امراض متغلغلة في ثقفتنا مع الأسف ، و سوف يعاني منها اهل الرأى ، لأنها ثقافة تحبذ،  اما ان تكون معنا او ضدنا !

 بعد هذه المقدمة المطولة نسبيا نبدأ في العرض …….[1]

                                                 تداعى القضايا وتأثيرها على بعضها :

الناظر الى العالم اليوم سوف يجد ان كل الدول، ولا أقول معظمها، تواجه مشكلات من نوع او آخر ، ونحن العرب لسنا خارج تلك الدائرة التي تعصف بالعالم لأسباب كثيرة، منها التقدم العلمي الهائل وتأثيره على فرص العمل و الوظائف  المتاحة في السوق ،ومنها السباق على السلاح وتحفيز  ما يمكن ان يعرف بحروب مناطقية كبيرة ومستمرة لاستهلاكه ، ومنها أيضا السباق على الموارد و النفوذ وعلى التأثير  . ليس هناك بلد صغير او كبير الا ويواجه عددا من المشكلات، وفي النظر الى حال الولايات المتحدة او فرنسا او بريطانيا، او روسيا او تركيا ،  وجميعها من البلاد الكبيرة والمؤثرة، سوف يجد انها مجتمعات منقسمة على نفسها اليوم، كما لم تكن في السابق  ، وغارقة في مشكلات سياسية\ اقتصادية تسيطر على النقاش العام لدى جماهيرها ، و تجعل من حكومات تلك الدول على الأقل ( غير مستقرة). الفرق النوعي هو  منهجية معالجة المشكلات عندهم ،و كيفية مواجهة المشكلات عندنا !.  هم لديهم تاريخ في الدولة الحديثة، نحن معرفتنا ( جميعا) بالدولة الحديثة ليست قديمة، اعني الدولة الوطنية ،صاحبة التاريخ المؤسسي ، وفي الخليج وخاصة في الدول الصغيرة من الحليج الدولة ( فتية) ليس لها زمن طويل في الاستقلال برايها  ، كانت دائما تحت الحماية ، خاصة في العلاقات الدولية ، لعشرات من السنوات ( الحكم البريطاني المباشر او غير المباشر) كما كانت في الغالب بلاد فقيرة، ليس لها من الموارد ما يجعلها ذات تأثير ، التأثير حدث بتزامن خروج  الهيمنة او تخليها المباشر عن تمثيل هذه الدول  ، وظهور ( الاستقلال)،  و في نفس الوقت تدفق أموال كبيرة ( في بعض الأوقات) ضخمة على الدولة، التي ليس لها بعد مؤسسات لضبط التصرف في تلك الموارد، وليس لها مؤسسات ثابته وقديمة لضبط العلاقات الخارجية ، فكان ان اختلطت موارد الدول  ( (بموارد الحاكم) واصبح بمقدوره في الغالب ان يمنع ويمنح تقريبا دون حدود ، ليس على المستوى المحلي ، بل وعلى المستوى الدولي، او هكذا تخيل البعض ، فلم يعد بسبب كما قلت ( الجدة في الدولة وتدفق الموارد) ان يكون هناك ضبط على مستوى اتخاذ القرار، أي ان( اللعبة السياسية) ، في نظر البعض لها ليس لها حدود في ( اللعب) ان صح التغبير !.

                                              شرح الظرف الاني:

لا يستطيع مراقب ان يكتب في هذه الأيام متجاوزا المآزق التي خلقناه لأنفسنا ـ او أدت اليه الظروف الذاتية او الموضوعية ،اوصلتنا الى قطيعة ( غير مستحبة) بين مصر والمملكة العربية السعودية ودولة الامارات والبحرين من جهة، وبين قطر من جهة أخرى ، التي تتفاعل فصولها امامنا منذ أسابيع وتنذر بمخاطر ، وينظر اليها كثيرون باسى، وكأنها كابوس جثم على صدورنا ، ونذير شؤم ، قد تؤدي الى طريق نعرف اوله، ولا نستطيع تبين نهايته، المؤكد انه خطير  وخطير جدا ، لانه يدخل الإقليم الخليجي في احتمال صراع قد يُدول او يُؤقلم ( يصبح إقليمي)

 هناك محورين أساسيين يمكن من خلالهما التعرف على بعض أسباب ما هو حاصل اليوم ،الأول  هو التأثير و التأثر ( او التفاعل)  بين الدول العربية ،والثاني  تطورات الازمة  الخليجية  تاريخيا و قراءة نتائجها الانية والمستقبلية.

أولا .  التأثير العربي \ العربي، ظاهر لمن يتابع التطورات العربية، على الأقل منذ النصف الثاني من القرن العشرين، وتفاقم هذا التأثير مع مطلع القرن الواحد والعشرين، لا ينكر احد من المتابعين ان ( الثورات\ الانقلابات) العربية منذ ان بدأت تداعت نتائجها ( الإيجابية والسلبية) على الساحة العربية،  وسَمعت في النسيج الاقتصادي والسياسي، فالثورة المصرية، ثورة ضباط الجيش عام 1952  تفاعل معها ضباط في الجيوش العربية، من العراق حتى سوريا و ليبيا و السودان واليمن ، ومن يقرا تاريخ تلك الفترة(الرابع الثاني من القرن العشرين) سوف يشاهد تطابق في الظواهر  السياسية حتى في التسميات و الشعارات من ( الاتحاد الاشتراكي، الى تأميم الأرض الزراعية والثروة الوطنية)  الى بناء الحزب الواحد ،كان هناك تشابه في العناصر العامة ، و اختلاف في التفاصيل القليلة ، الا ان المحصلة التي نصل اليها  هي ان ما يحدث في بلد عربي، يحدث في بلاد عربية أخرى متشابه في الشكل وربما مختلف في التفاصيل آجلا او عاجلا  . وان وصلنا الى القرن الواحد والعشرين، وخاصة العقد الثاني منه، سوف نجد ان الحراك الشعبي في تونس، أسس او هيئ او اطلق حراكا مماثلا في كل من مصر ، اليمن، ليبيا، وسوريا، وبعض العواصم العربية التي شهدت شكلا من اشكال الحراك الناتج من موجة الحراك العارمة في دول المشرق ، بل وصل الى عواصم خليجية ،والتي سميت بظاهرة ( ربيع العرب) ،  مرة أخرى اختلفت النتائج وتغيرت المائلات، الا ان صلب الفكرة واحدة، وهي التأثٌير و التأثُر فيما يمكن ان يسمى ( الاواني المستطرقة) للأنظمة العربية حقيقة لا جدال حولها ، أي سياسي عربي يتجاهل تلك الحقيقة ( التَأثير والتأثُر) هو في الحقيقة يتجاهل التاريخ و الحقائق على الأرض !   وهذا يعني مع تطور وسائل الاتصال ووسائل الاعلام، ان ما تقوم به دولة حتى صغيرة مثل  قطر، وبسبب تطور وسائل الاتصال يؤثر في مكان أخر ( في اقل التعبيرات تحفظا) ما تقوم به قطر  من تمهيد و إشاعة تصورات حول ( رفض ما هو قائم و تبني مشروع سياسي مثل حقوق الانسان او غيره ) او اعتبار ما يحدث في بعض دول الخليج غير مقبول او في بلاد عربية مثل ( الحديث الدائم مثلا عن انقلاب في مصر !) الى اخره،  من تلك الاطروحات لا شك يؤثر في النسيج الاجتماعي\ السياسي في أماكن التلقي ، والدوحة استقطبت في السنوات الأخيرة ( كل الرافضين) بصرف النظر عن مشروعهم ان كان مشروع ( نكوصي) او مشروع ( تقدمي)!  بل احتضنت ( ايتام الثورات العربية من ايتام صدام حسين الى ايتام القذافي ) المهم ان يكنوا ( رافضين) حتى في ازمة اختلال العراق للكويت ، لعبت الدوحة ،من خلال الجزيرة دورا سلبيا من وجهة نظر الكويتين! الا ان تلك السياسية ( نحبها او نرفضها) اطلقت دينامية كبيرة في المنطقة ، أصبحت معها قدر رقم في المشاورات العربية والدولية و رقم في ( التوسط) بين الفرقاء في معظم المشكلات في العالم، وخاصة العربية ( لبنان\ اليمن\ السودان\ البحرين\ ليبيا) الى اخره.

نبني على الفكرة الأساس ( التاٌثير  والتاَثر)  الفكرة الثانية، وهي أسباب  الخلاف بين الدول الأربع التي ذكرت، وبين الدوحة. لعل المتابع سوف يلاحظ ان الخلاف ليس بجديد، فقد سبقة مجموعة من الخلافات كثير منها في السر  و قليل في العلن ، واحدة مشهورة وعلنية سُميت ازمة  2013=14 ، كانت بين الدوحة من جهة، وبين المملكة العربية السعودية ودولة الامارات ومملكة البحرين  من جهة أخرى ،  وقتها تم تجاوز ذلك الخلاف بتوقيع وثيقة، مع الأسف لم تظهر الى العلن، ولكنها نصت، كما اشيع،  على شيء من التوافق[2].  الخلاف القطري مع السعودية أيضا اصبح له زمن ليس بالقليل، فقد كانت هناك بعض المناوشات على الحدود منطقة ( الخفوس) و وقفة تفس طويلة بين الطرفين ، كان يُتغلب عليها بدبلوماسية ( صامته)ان صح التعبير، و دبلوماسية علنية أيضا، كما كان هناك (خلافات) قطرية إماراتية، بعضها جراء موقف اماراتي غير راض عن ( استلام حمد بن خليفة) الحكم في غياب والده( استخدمت استلام) من اجل الحياد الكامل ، وكان ذلك الموقف مبدئي في الخليج حتى لا يشجع التغيير غير المبرمج  في سلطة الحكم  (أيضا استخدم مصطلحات محايدة) لان مثل ذلك العمل قد يقود الى فوضى في التوريث، علما بان الشيخ خليفة بن حمد كان قد (استلم) الحكم من عمه احمد بن على ( الأمير الخامس)[3] بعد ان بقى وليا للعهد اثنى عشر سنة طويلة، الخلاف مع البحرين تاريخي، ليس بسبب جزر حوار  ( التي تم التحكيم حولها قبل سنوات من محكمة العدل الدولية) ولكن أيضا بسبب تسلسل العلاقة غير الصحية ( تعبير دبلوماسي اخر ) بين العائلتين الحاكمتين ، بسبب قربهما من بعض وتاريخهما المشترك. و لكن بعد اليسر الاقتصادي وتسلم جيل مختلف من القيادات، وعدم فعالية ( البحث في الأوراق القديمة) اعتقد البعض ان كل ذلك التاريخ قد اصبح خلف الجميع، و قد تم تجاوزه بسبب المستجدات  في قيام الدولة الحديثة وترسيم الحدود و زيادة الثروة وأيضا التهديدات المشركة من الخارج ، او هكذا ما توقع الجيل الجديد من أبناء الخليج  ان يتم توافق واسع في حوض الخليج بسبب الحتمية الجغرافية و المصلحية  ! بقى شي أخير هو ( الدور الشخصي) و هنا تبرز شخصية حمد بن خليفة( مع حفظ الألقاب)، الذي لم يستطع بسبب تطلعه ان تأخذ قطر دورا اكبر في محيطها، ويستفيد شعبها من الثروة الجديدة الضخمة ، لم يستطع ان ينتظر المغادرة الطبيعية لوالده، كان يريد ان ( (يزف قطر الى الحداثة، ويزف الحداثة الى الجوار)! بطريقته ومفهومه ، فقام بوضع خطط وتنفيذها،  يمكن ان تسمى ( التنمية الانفجارية) وكانت اخبار طيبة لكل القطرين، ثم اتخذ من الجزيرة منطلقا لما يعرف الان ب offshore democracy   أي الديمقراطية للخارج ، دون رغبة لأسباب مختلفة ـ ان تتبنى محليا[4]، لذلك ظهر في تلك السياسة شيء من الازدواجية كمثال لها لا اكثر  ( استضافة حماس، وفي نفس الوقت الترحيب  بتسيبي ليفنى ( زعيمة حزب إسرائيلي و وزيرة خارجية) من بعض الأمثلة الأخرى الكثيرة  ،كانت السياسة القطرية ( حار وبارد على سطح واحد) ونجحت الى حد كبير في اقلاع قطر عالميا ، ساعد في ذلك الدخل والاستثمار الضخم في السوق الدولي. كل ذلك حصل و الجوار اما صامت على مضض او منتظر ان تهدأ العاصفة، حتى لم يعد مكان للدبلوماسية الهادئة، وهي دبلوماسية ( كان يجب ان تكون فاعلة وواضحة) قبل بدا الازمة، لا مجاملة فيها  ان يكون لها مكان، فانفجرت الازمة، طبعا انفجرت لان الوضع القائم ، خاصة ضغط  عامل (  أسعار النفط المتراجعة و ضغوط الحروب المتـأججة) في الجوار ، لم يعد لدول الجوار نفس لقبول ( اللعبة الخطرة) فقد اصبح الخليج في موقع ما يعرف ب( سجناء الجغرافيا)!.

                                               ازمة 2017

 الازمة الحالية التي نعيشها وسميت ازمة 2017 تغيرت المعادلة قليلا، فقد دخلت مصر مع الدول الثلاث في الخلاف مع قطر . الخلاف المعلن ان الدوحة كانت ترى ان العلاقات الخليجية\ الخليجية لا يعتريها خلاف في الملفات الاساس، وان الدوحة متسقة كل الاتساق مع السياسيات العامة للبيت الخليجي  ، الا انها ترى ان بقية علاقاتها مع العالم ( العربي او الدولي) هي جزء من سيادتها، التي لا يجب ان ينازعها احد بالتالي هي تتصرف بناء على ذلك . على المقلب الاخر وصلت الدول الثلاث الخليجية و من ثم مصر تدريجيا ، ان سياسات الدوحة مع (المنظمات والدول الخارجية) تصيب الامن المشترك للخليج  في العمق ، وكانت الإشارة الى مصر بالذات، التي خاصمتها الدوحة بعد ان قرر الشعب المصري تغير ما اعتقدت جماهيره ان (الحكم الإخواني لا يشبهها) أي حكومة الاخوان، التي وصلت الى الحكم  بسبب ظروف معقدة لحقت بثورة  يناير 2011، ، لكن لم يستطيعوا ان يتكيفوا مع واقع متغير ،ذلك جعلهم و ابعضهم بناصب الدولة المصرية العداء .

جماعة الاخوان التي تسعى لخلخلة الامن المصري،  وجدت مساعد او تعضيد من حركة الاخوان الدولية (ماليا و معنويا) من خلال وسائل اعلام مؤثرة، مما دفع بعض دول الخليج لوضع الحركة على قامة الإرهاب ، لان استمرارها في خلخلة الامن المصري ،في نهاية المطاف، قد تصبح بعده مناظر الهجرة السورية الى اوروبا، مع ما صاحبها من خلل في الساحة الدولية، تصبح قمة جبل جليد فقط ، لو لا سمح الله وتخلل الامن المصري، ماذا  يمكن ان يحدث للجماهير  المصرية ان تفاقم الخطر و تدفقت ( ملايين من المهاجرين الى اوروبا) او ليبيا او غزة!! . فالخلل يستنزف الدولة المصرية التي يرى كثيرون في الخليج  ان تعضيديها ليس مهما للأمن المصري،  ولكن اكثر أهمية للأمن العربي، وان ضعفها ضعف للصف العربي، الذي يواجه تحديات  كبرى في اكثر من جبهة ، تلك الرسالة الأخيرة لم تتفهما الدوحة حق فهمها في نظر الدول الأربع  ولا تفهمت التهديد الممكن للساحات القريبة التي ترى ان ( استضافة) المعارضة التي تشكل لبلدانها معارضة مسلحة او شبه مسلحة ، كما في البحرين  !  طبعا هناك الكثير من  (المقبلات والملفات الأخرى) فوق تلك الملفات ،ولكنها ملفات فرعية تعايش معها الجوار، جزء منها خلل واضح في المهنية الإعلامية التي اتبعها اعلام الجزيرة وبعض اعلام الدوحة الخارجي، الحقيقة ان لا يوجد اعلام في العالم محايد ،ولا نتوقع ان تكون الجزيرة كذلك ، ضافة الى بعض المدخلات في الجزيرة نفسها ، الا ان القول انها ( مستقلة) يمكن بيعه فقط على السذج الذي يقلون كثيرا اليوم. الموقف تجاه عدد من الملفات التي تراها الدول الأربع لها خصوصية تجرح الامن الوطني الداخلي لتلك الدول، لم تعتني قطر يأخذ الموضوع بالجدية التي يراها الاخرون ، ومع تغيير في موقف الإدارة الامريكية حيال عدد من الموضوعات لم تلقط قطر بسرعة على رادارات استقبالها ذلك التغيير  .

 دول الخليج (اعقد بكثير من اليقين) اتخذت خطوات ضد قطر مجبرة، وكانت شديدة أيضا في مظهرها العام ، بسبب  (العتب الكبير) على الدوحة، كما ان الجمهور العام  الخليجي كان من جهة متفهم للخطوات، ومن جهى أخرى يرفع يده متضرعا الى الرب ان تنهي هذه الازمة على خير . لقد سال حبر كثير من الاعلامين في الجهتين، كان بعضه متخطى ما توقعه كثيرون، من خلال الترفع على التنابذ، الذي كان يعتقد انه صفة يقودها في العالم العربي  اتباع الحكام القادمون من ( الشوارع الخلفية) ، الا ان الازمة كشفت الكثير من عدم المهنية،  وعلى طريقة ( انصر اخاك ظالما او مظلوما) التي بها الكثير من العسف !  الازمة في العمق من جهة أخرى  كشفت عن أهمية الانسجام في البيت العربي و خاصة البيت الخليجي في الحد الأدنى، لان التأثير و التأثر فاعل وظاهر ، كما كشفت عن عمق التلاحم الشعبي، الذي ظل اكثره يرجو ان تحل المشكلة بين الاطراف بأكثر ما يمكن من الحكمة، وباقل قدر من التدخل الخارجي ،  في عالم  شديد التغير ، يمكن ان تنفلت فيه الاحداث على غير ما يرغب جميع أطرافها  ، انه وقت عصيب ،وكلما طالت الازمة ،سنحت الفرصة للأخرين ( الاعدقاء)  للعبث بأمن ومصالح أبناء الإقليم، وتحولت دول الخليج  الى ساحة للتدخل الإقليمي والدولي ، لا يفرح بها الا الأعداء الذي ظهرت شماتتهم في اكثر من مكان حتى الا ان الموضوع بالنسبة لأبناء الخليج الذين يشعرون بحرارة ودقة الموقف جد حرج و جاد يحتاج الجميع الى الحكمة و التروي وحل المشكلات العالقة، لان الخيار هو ان رابح هو خاسر في النهاية.

                                                   النهاية

قلت ما عرضت هو وجهة نظر ، والازمة ساهم فيها تصورات خاطئة و هواجس لم تعلن لفترة طويلة، وسياسات لم تحسب بدقة المسافات، وتغير الأوضاع، ولكن حتى كتابة هذه السطور لا زال هناك امل ورجاء ان تتغلب الحكمة، التي يحب ان تسود مع التزامن بإصلاحات في الدولة الخليجية ازف زامانها وتطوير منظومة تعاونية تحل فيها الثقة من جهة و الاطمئنان محل الشك، الشفافية محل التعتيم و المؤسسية بدلا من الفردية ، مع وضع ألية واضحة لحل الخلافات قبل ان تستفحل، اما الخيار الاخر فهو خيار (يوم القيامة) الذي تحدثت عنه في وراقة سابقة ، ويعني اتاحة الفرصة لقوى مثل ايران ورسيا تركيا ان تحقق مصالحها على حساب شعوب المنطقة وسلامتها .

[1] قبل فترة اربع سنوات تقريبا طلب من كاتب هذه السطور ورقة حول ( تاثير\ وتاثر دول الخليج بالربيع العربي) قلت وقتها ( ان دول الخليج اشترت ورقة يانصيب في الربيع العربي ونسيت ان تشترى بوليصة تامين) وقد تشرت تلك الدارسة لاحق ( انظر جوجل) وهذه الاحداث  القائمة في الخليج ( ما سمي بالأزمة القطرية) تؤكد ما ذهبت اليه !!

[2] هنا أخفقت الدبلوماسية الخليجية من نشر أي وثيقة بذلك، وهو دليل جزئي على ان الشافية لم تتأكد بعد!

[3] الشيح احمد بن على ( استلم الحكم) في حياة والده الذي ( تنازل له) عام 24 أكتوبر 1960( تسلسل نظام الامارة في قطر خضع لتجاذبات هي من طبيعة الحكم في المجتمع التقليدي الخليج، قبل الدولة الحديثة وصدور الدساتير )

[4] تم الوعد بإقامة محلس منتخب وحددت مواعيد ولكنها لم تنفذ ، ولو تمت حتى بالطريقة المحدودة المتبعة في بعض دول الجوار لربما قللت من التكاليف التي يمكن ان تدفعها قطر في الازمة ، وربما كانت تلك المؤسسة ( لو تمت)  رديف للقول ان ما يبشر به في الخارج يطبق في الداخل.

3 comments

اترك رداً على AHMED FARGALY إلغاء الرد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.